الأربعاء، 14 أكتوبر، 2015

مجلة انتهاكات الرقمية في عددها الثاني



لطالما كان الدفاع عن الأدب في وجه الإرهاب السلطوي (العقائدي، المقدس والسياسي...) إما بالمرافعة على أساس براءة المؤلف أو بادعاء الصفاء الأدبي أو عَبْرَ الالتزام بمقولة حياد الأدب... لكن مع جورج باتاي، وخاصة في كتابه "الأدب والشرّ"، نتعرف على طرح مغاير فهو يعلن في تحدّ صارخ بأن الأدب شرّ أو لا يكون فـــ«الأدب ليس بريئاً، هو مذنب، وعليه في النهاية أن يقرّ بأنه كذلك».

لهذا كان اهتمامنا بكتاب "الأدب والشرّ" في هذا العدد الثاني من "مجلة انتهاكات" الرقمية، حيث لم نتحدث عن طهرانية الأدب ولا عن أخلاقياته الرصينة بل أعلنا عن جمالية الشرّ والمنفر في الأدب خاصة والكتابة عموماً.

يتضمن العدد الثاني النصوص التالية:

محور رئيس تحت عنوان "الأدب والشرّ عند جورج باتاي" يتضمن: من الأخلاق إلى فائض الأخلاق: فرج الحوار [دراسة]  سيادة الشر؛ جورج باطاي.. والبراءة الآثمة للأدب: فيليب جورون [دراسة]  الكتابة والشرّ: آرثر باولدر [دراسة]  القراءات المفارقة لجان جينيه بواسطة جورج باتاي [دراسة]  جان جينيه وسارتر [دراسة من كتاب "الأدب والشر"]  الماركيز دو ساد [دراسة من كتاب "الأدب والشر"]  هل كان ينبغي إحراق كافكا؟ [دراسة من كتاب "الأدب والشر"]  ويليام بليك [دراسة من كتاب "الأدب والشر"].

محور ثان أردناه مكملاً للمحور الرئيس وذلك عبر التطرق إلى موضوع "الأدب والالتزام عند جورج باتاي"، ويتضمن: مفهوم الالتزام.. في السجال بين سارتر وباتاي: فرج الحوار [دراسة]  رسالة إلى روني شار، في متنافرات الكاتب [رسالة مفتوحة].


بالإضافة إلى تقديم نص شعري لباتاي بعنوان "الشعر"، وفتح أقواس قمنا بتضمينها مختارات من الإبداعات الأيروسية في العالم: قصائد لأوكتافيو باث  البظر في حلقي.. سبع قصائد من شاعرات شريرات  أيروتيكا.. متوالية صغيرة على مقام أحمر ممتد: يانيس ريتسوس.







هناك تعليقان (2):